وصفات الفطر الصفحة الرئيسية من نحن اتصل بنا
زراعة الفطر
أهمية الفطر
أخبار الفطر
الكماة
لفت نظر
وجبات الفطر
الفطر في الهواء
الفطر في الغرف
امكاناتنا التقنية
الفطر في التنمية

  
ازمات اقتصادية/  اجتماعية  واقتراحات حلول / 

 

يمر البلد بأزمة  اقتصادية مقلقة , بعد سيطرة  السياسة على الاقتصاد. وانقياد الهيئات الاقتصادية لها .  

اقتصاد البلد  على  شفير  الهاوية  ولا  احد  يعلم  متى  يعلن  الانهيار , لا احد  يضمن  تنفيذ الاستحقاقات  الدستورية  في تاريخها  هناك  من يعمل  على  تعطيلها  بكل  جدية  طعنا  بالعهد  ,  من  يدري وقبل  اسبوع  من  تاريخ الاستحقاق  تنفجر  قنبلة   لم  يتوقعها  احد , فتؤخر او  تلغي  الاستحقاق  اصلا  ,   قنابل  عدة   معدة  للتفجير  وفق  مصالح  تيارات  سياسية ,  على  سبيل  المثال  لا  الحصر  , عندما   يكتشف تيارسياسي محدد او  حلفائه  نتائج الانتخابات  سوف لن تكون  لصالحه  والبديل  هو  التمديد عندها   يفجر   قنبلة  تعطل الانتخابات ويتم  تمديد   ""   لمرة  واحدة  ""  ويستمر   هو  باغلبيته   النيابية    ,  نكاية  بفخامة الرئيس  وتياره    .  وكلما   تاخر  الاستحقاق  كلما  قربت  احتمالات  الانهيار  .

لماذا  اقتصادنا  على  شفير  هاوية  ؟ وهل من يبعده  ///

مقدمة / 

اقتصادنا   الحالي  هو  ما ورثناه   من سياسات  اقتصادية  خاطئة على مدى أكثر من ربع  قرن ولازالت سارية   . سياسات فئات  ومسئوليين تعمل على عكس مصالح الوطن العليا  ولازالت جالسة  على  عروشها , تعودت تدمير وتلويث الحجر والبشر و غض النظر عن  الهدر والسرقات .......و.....و  عن  عمد   او  جهل النتيجة  واحدة  هي الاضرار  بمصالح  الوطن   ومواطنيه و بمالية  الوطن والعهد .  يتسائل البعض/  دولة   تستورد بما يزيد عن  18  مليار  دولار    وتصدر  اقل   من  3  مليار   , يمكن ان  تستمر ؟   , حكومة  تدفع  ستة  مليار  ليرة سنويا  لتربية الخيول  العربية و ثلث سكانها  فقراء  وعاطلين ؟ .   وفي نفس الوقت  تعجز  عن  تامين ابسط  واجباتها  ومسئولياتها تجاه  مواطنيها  ,  ملايين  دولارات تدفع   اجار مباني  سنويا  وعقاراتها  غير مشغولة ,  ذالك   غيض  من  فيض عشرات  بل مئات مزاريب  الهدر , دولة   عاجزة  من هذا النوع  كيف يمكن ان تستمر ؟  . اعداد  هائلة  من   شباب هجروا  قراهم  بحثا  عن  لقمة  عيش فتكدسوا   حول  المدن  في  احزمة   بؤس  لا  تسر الناضرين ولا تليق باللبنانيين  . يمكن وضع  حد   لهذه الظاهرة  غير الحضارية  من خلال  نظام   ""  الانتاج  التعاوني لسكان القرى ""  حيث  يؤمن  دخل   شهري  معقول  للعوائل القروية  دون ان يغادروا قراهم  . " تفاصيل المشروع تجدونها في الجزء  الثاني "  . 

 اذن الانهيار  واقع   لا  محال , وعندما  تقع   الواقعة  ليس  لوقعتها  كاذبة  عندها  كل مسئول  يحملها  للآخرين  و يغادر  للبلد الذي  يحمل  جنسيته  ويتركون  الشعب   يتيما  يقلع  شوكه  بيديه . هل نترك  البلد  على المنوال  الحالي دون ان نحرك   ساكنا  ؟  .

من اصبح  ولم  يفكر  بمصالح  شعبه   فليس  منه .     /       

نسبة العاطلين  والفقراء في لبنان في تزايد  مستمر كما  هو تكدس النفايات  في الكوستا  برافا , العالم  يتخلص  منها منذ  مئات السنين   ونحد  نكدسها   للمستقبل .  الحلول الاقتصادية  كثيرة  و العراقيل  اكثر , لكن  ذالك  لا يمنع  من طرح  اقتراحات  حلول على  اصحاب  القرار , لانه في النهاية //  البلد  بلدنا    " كلنا راع  وكلنا  مسئول   عن  رعيته "   .  فئة في الحكومة لا تؤمن   بالمبدأ المذكور , ليس فقط لا  تريد الخير  للبنان  بل تعمل على تدميره لأسباب عدة  يعرفونها  ونعرفها ,  لكن   رغم   ذالك   لم  نيأس  و نعتقد حتما هناك  في اقصى المدينة من  يريد  الخير  للبنان   سوف يضع يده بيدنا  .  

المجتمع  لا يمكن  ان  يتغير  ما  لم يغير بنفوس  افرادها  . الامثلة متعددة  ,  شعوب  مسحوقة غافلة ارتفعت على  حين غرة  فاصبحت  , بن  ليلة  وضحاها  فوق  الغيوم  . 

  النهضة الاقتصادية  واستثمار الثروات المحلية  /   استقرار وامن ووعي  اهم عناصر  النهوض  , علينا  تامين  الامن  ثم التوعية  وفي  خطين  متوازيين  دون توقف   , لكي نحول  مجتمعنا  من مستهلكين وشحادين على  ابواب  هذا  وذاك   اولاهثين  خلف  مؤتمرات المانحين الى منتجين , كل  من  موقعه  . الهدف اقامة  صناعات استراتيجية  اقليمية  اعتماد  على  مواد  اولية  مستدامة محلية المنشأ وكوادر مدربة  محلية .

المفتاح  الرئيسي لنهظة  الوطن  هي  البحث عن  ثراوته الملموسة  وغير الملموسة  وتحديدها تمهيدا  لاستثمارها  / 

الثروات  المستدامة والمحلية المنشأ  هي , باعتقادنا  ,  قرش ابيض  ليوم اسود ,  ما نعيشه اليوم ليس  عصرا  ذهبيا بل هو على  شفير الهاوية   , هناك  عشرات المنتجات الزراعية , تنتج  محليا  , دون قنوات  تسويق , البعض يتوقع  كسلا  تهافت الاسواق  علينا  لشرائها , لكن ذالك  لن يحصل , لكن اسواق التصريف كبيرة  ومتنامية  .  بعض المنتجات تعتبرمواد اولية  مستدامة  لصناعات  غذائية  عدة  يمكن  تصنيعها  وتوضيبها  وتحويلها  الى سلعة غذائية  قابلة للتداول  بالعملات الصعبة . لكن اذا كنا  نستنكف التنسيق مع  جارتنا  لتمرير منتجاتنا  الى الاسواق  العربية  كيف يمكن تسويق  منتجاتنا؟ .   

كثيرة   هي  المواد  الزراعية  المستدامة  القابلة  للاستثمار  .  لنقترح ""  القمح  ومشتقاته ""  على  سبيل المثال لا الحصر حيث  يشكوا  منتجيه   سوء  التصريف  هو  احد  تلك   المواد   المستدامة  القابلة   للاستثمار .

القمح  ونفاياته نموذجا  / 

 القمح  المنتج  في  لبنان الذي كان  يوما  "" اهراءات  روما ""  ايام  الرومان واهراءات  للنفايات  ايام  العرب  .       

انتاج    القمح  في  لبنان  يصل  الى  اكثر  من  200000  طن  من القمح  سنويا  , لكن في الواقع الحالي  لا  يتجاوز  50000 طن  حاليا  ,  ذات النوعية الجيدة   رغم ان الدولة  تستورد  قمح  فاسد وتترك  المحلي  الجيد للآخرين   . 

القمح المنتج   حاليا  هو ناتج  من  استثمار بعض الاراضي الزراعيا , لا تتجاوز   25 %  من  اصل الاراضي الاجمالية  الصالحة  للزراعة .

قطاع  الفطر والكومبوست  /  

قطاع  كبير  وواعد  تبلغ  تداولاته العالمية  ما تتجاوز  12  مليار  دولار , مواده الاولية  محلية المنشأ , حصة  الشرق الاوسط  منها   حوالي 120  مليون  دولار   سنويا .

ما يهمنا هنا  هو  قش  القمح  , المادة الاولية الاساسية  لانتاج   الكومبوست , تلك المادة المستدامة  ذات القيمة العالية  المستخدمة لأنتاج الكومبوست   و بالتالي الفطر الابيض  بانواعه , 

  

قش القمح  في  لبنان  يمكن ان  تصل كمياته  المنتجة  الى  ما  يزيد  عن  150000 طن   سنويا "" اقل من  انتاج القمح  بقليل ""  في حال استثمار  كامل الاراضي  الصالحة  للزراعة   , لكن  الانتاج   الحالي   لا  يتجاوز   40000 طن فقط ,  ما  يمنع  استثمار قش القمح صناعيا  في لبنان على نطاق  واسع   هو  ,  دعم الدوله  له , حيث  يرفع من اسعاره  وبالتال لا  يشجع  على الاستثمار التجاري  . زيادة  الانتاج  اما  من  خلال التعاقد   مع  منتجي القمح   على  الارضي  اللبنانية  او التعاقد  مع  اصحاب الاراضي  الغير  مستثمرة  وزراعتها  .

ما هو الكومبوست؟/ خليط  مخمر معقم ملقح  يستعمل  كوسط  زراعي لانتاج الفطرالابيض بانواعه . مواده الاولية الاساسية قش القمح ومواد اخرى  . الكومبوست  يتم استيراده  حاليا  من اوروبا  باسعار عالية  نسبيا .كلفة انتاجه محليا اقل من نصف كلفة المستورد .   

  

اقتراح  التعاون  /  

مجموعتنا  الاستشارية ,  لبنانية –اوروبية , تعرض على مستثمرين محترفين او صناعيين  التعاون  ليكونوا لاعبيين اسا سيين  اقليميا وعالميا في كل ما  يتعلق  بقطاع الفطر , هل من يطمج   بذالك  ؟   .  

  ماذا تقول  الارقام   //

عندما  يصل  انتاج   قش القمح  المحلي   الى  150000 طن  سنوي /   تكون  احتمالات الانتاج  كالتالي  :  

1-  انتاج  450000 طن   كومبوست   محضن  . " سعر مبيع  الطن  350$ ,  كلفة  المستورد  الحالي 500$ "  .

2- او انتاج مليون  طن  سنويا من الفطر المعلب  " من  فئة   340 غرام "  بجودة عالية وبكلفة  منافسة جدا .    

3- انتا ج   157500  طن  فطر  طازج   سنويا   . 

4-تشير استقصائاتنا  حول  حجم  السوق  المحلي  والأقليمي  بما   يزيد عن  400000 طن  كومبوست محضن  سنويا.

الكومبوست   المحضن 

بالامكان  انتاجه   في لبنان   وتسويقه  الى الاسواق  الاقليمية  مباشرة اضافة الى السوق المحلي  ,   بمعدل   ربح   صافي  يتراوح   من  100 -   150  $   للطن الواحد على باب  المعمل  , " حسب  ا لأسعارالحالية  المتداولة  محليا واقليميا " .

 بمعنى  آخر   /   عندما   يصبح انتاج  الكومبوست المحضن   450000 طن سنويا   ,  يصبح  ايراد المبيع الاجمالي   السنوي  للكومبوست  لا يقل  عن    157500000 $  ,  وربح  صافي  لا يقل  عن   45  مليون  $   سنويا 

 .  لكن  حاليا  لا تتجاوز كميات  القش  المنتج   40000 طن  سنويا  , وغير  مشجع  للاستثمار  كثيرا بسبب الاسعار الحالية المعلنة  .

قبل ان  نوضح  اهمية القمح  ومشتقاته  ونفاياته  ,  يجب  ان  نوضح التالي : 

-يعتبر , كما ذكرنا ,  قش القمح  وبعض مشتقاته   المواد  الاولية   الرئيسية  لانتاج   الفطر  الابيض  والذي  تتجاوز   قيم  تداولاته   العالمية    ال  12 مليار  دولار  سنويا   , حصة  الاستثمارات   المتوقعة   لغاية  2020 في  الشرق الاوسط  منها  حوالي  120  مليون  دولار     سنويا    . "" حسب مؤسسات احصائية عالمية  ""     

- طن  واحد  من  قش القمح الجاف  ينتج  ثلاث  اطنان  من الكومبوست  والتي  يتم  استيراده  حاليا  من  اوروبا  بسعر  لا  يزيد   عن  500$ للطن   واصل مرافيء  لبنان  .

- انتاجية  طن  الكومبوست المحضن   ارتفعت  من  200  كغم   فطر ابيض   الى  400 كغم  , 

- تشير دراساتنا  بامكاننا   الاستحواذ   على   حصة   واعدة  من مستوردات   الاتحاد   الاوروبي   والبالغة  قيمتها  مليار  ونصف المليار  دولار   سنويا   من الفطر  المعلب . 

- طن  الفطر الابيض  الطازج   ينتج   6  أطنان  من الفطر  المعلب  . 

-تقدر قيمة  مستوردات دول  الشرق الاوسط   من الفطر  المعلب   بما  لا  يزيد  عن  100  مليون  دولار  سنويا              "" عراق –اردن –سوريا –بحرين – امارات ""  نمو بمعدل استهلاكي سنوي عام لا يقل عن  19 %  " حسب منظمة الفاو "  . 

-البرامج  الترويجية التسويقية  تزيد  الوعي الاستهلاكي ,حول   فوائد  استهلاك الفطر , ما يزيد من الاستهلاك  بما  لا  يقل  عن   30%   .  

 

الاسواق  والتسويق  //

الاسواق   محلية  واقليمية  وعالمية   متنامية / 

يعتبر  انتاج وتصنيع  الفطر وا لكومبوست عنصر اقتصادي تنموي مهم  للاقتصاد .  من  خلال  الاعتبارات   التالية  / قطاع  انتاج   الكومبوست والفطر   من  شانه  ان  ان يزيد  ايرادات   الوطنية , وخلق   قطاعات   صناعية  انتاجية  عدة  يستلمزمها    انتاج   الكومبوست  والفطر , اضافة   الى  العدد  الهائل   من  فرص العمل الانتاجية   المباشرة  وغير المباشرة التي   يخلقها  القطاع  .  لا نرغب  عن الاعلان  عن  خططنا  التسويقية  على  هذه الصفحات  لانها   مفتاج  نجاح  المشروع .  وقد اشرنا   الى  بعض الارقام   اعلاه  . 

لماذا  الاستثمار في انتاج الكومبوست  //  

حول  اختيار  انتاج  الكومبوست  هناك  اسباب عدة   ///  

1- الطلب  المتزايد   على  الكومبوست  والفطرمحليا  واقليميا  وعالميا .

2- اسواق  تصريف  الانتاج  كبيرة  ومتنامية مع وجود اتفاقيات تبادل  تجاري مع  لبنان بالامكان  استثمارها  .

3- عدم وجود  منافسين  محليين  او  اقليميين  لانتاج   الكومبوست   المحضن  .

4- مواد اولية  وكوادر مدربة  محلية  المنشأ  .

5- نمو استهلاكي  سنوي لا يقل  عن  19% " حسب  الفاو "  . 

6-وجود  عجز  نسبي  اقليمي  "" كومبوست  المحضن  ""  . 

7- تزايد  الطلب  على   الكومبوست  المحضن  في السنوات  الاخيرة  لفوائده   المتعددة .

8- نسبة ارباح  صافية  تتراوح  بين  27%  -   60%  .   

 

الأختلاف  بين ايرادات  انتاج التصنيع  الزراعي  وايراد  النفط  والغاز وكما يبدو ///

حسب تجارب اللبنانيين منذ ربع قرن  مع السياسات  المتبعة/// 

1-النفط  والغاز  يستغرق  انتاجه  سنوات وسنوات  ولا  تصل  فوائده  للمواطن  مباشرة , والمشكلة  ليست  بالقوانين  بل في  عدم  احترام القوانين . بينما ايراد  التصنيع الزراعي  يصل  الى  المستثمرين والمساهمين مباشرة خلال فترة  قصيرة لا  تتعدى  اشهر .    

2-النفط  والغاز  ومن  خلال  المراحل  الطويلة  والتواقيع المنتعددة  والبيروقراطية  قد  تخلق مزاريب  هدر كثيرة  ومتعددة ولكن  مشاريع  الانتاج   بالامكان  ضبط الهدر  بدقة  كبيرة .

3- على  ضوء  تجارب  اللبنانيين   مشاريع   بهذا الحجم  قد  تؤدي  الى  شق  صفوف السياسيين وصراعات  بين  بعضهم  البعض على مراكز  ادارة  القسام   المتعددة   للمشروع  ,  وربما  تخلق مشاكل  تؤثر سلبا على الاقتصاد  والمواطنين  وقد  تزيد   الوضع  الا قتصادي والخدماتي  سوءا .  اضافة   الى  سلبيات   عدة    . 

    13-11- 2017     /  

    

    الانتاج  التعاوني    لسكان  القرى /   

 يعاني المجتمع  اللبناني , بشكل عام ,   من  ازمة  فقر  وبطالة خانقة , قلة  من  السياسيين يشعرون  بها , الازمة تطال  اكثر  من  ثلث  الشعب اللبناني ,  نتيجة  عوامل  عدة , لا مجال  لذكرها .  من  تداعيات  تلك الازمات الهجرة الى  المجهول وما  تخلفه من ضحايا ومعاناة اجتماعية حادة , اضافة  الى  عدم  استقرار  اجتماعي وفوضى  امنية  .جوهر المشكلة , اقتصادية  بنسبة  تتجاوز 85%  .  الحل  الوحيد  القادر  على  تجاوز  الازمة المذكورة هو  تحويل  افراد  المجتمع خارج المدن من  افراد  مستهلكين يعتمدون  المساعدات و يستجدون المانحين  الى  افراد منتجين منتجين  على  قاعدة      ""  من  لا  يعمل  لا  يأكل "" .  مشروعنا يهدف  الى خلق  بيئة انتاجية " يتم خلالها تحويل مواد اولية محلية مستدامة الى منتجات  سلع  غذائية  او  استهلاكية قابلة  للتداول في  الاسواق المحلية  والاقليمية .المشروع   يغني  الفقراء  والعاطلين عن الهجرة  ويوفر لهم  عوامل   الصمود  في  قراهم وعيش كريم و آمن  . مع تحقيق ايراد  شهري  "  لا يقل عن 500 $ شهريا " ,  يحقق  لهم  الامن  الغذائي والاستقرار  الاجتماعي بعزة وكرامة  .  ذالك  ما نحاول  خلقه  من خلال اقتراحنا لمشروع  الانتاج  التعاوني لسكان القرى , وبالتعاون مع  المستثمرين  من  ابناء المنطقة ,المطلوب توفير  الدعم  والتسهيلات  لبناء  البنية  التحتية  اللازمة للمشروع  المذكور .

اهم عنصر للبنية التحتية  هو  معمل  حديث  لانتاج  الكومبوست  "  المحضن " اضافة  الى  الاجزاء الملحقة .  

مشروعنا المقترح   يخلق  من  مجموع  سكان  القرى افراد  منتجين من  خلال  القوانين المحلية  المرعية  الاجراء والتسهيلات السارية  المفعول . المهم  ان  لا يضطر  اي فرد  من  سكان  القرى  النائية  والحرومة  الى  الهجرة بحثا  عن رزقه وقوت  عياله  ,و تأمين مدخول  شهري معقول . نحن نعتقد  بأن  هناك  وسائل  عدة  يمكن  ان  تحقق  الهدف ا لمذكور  على  مبدأ  الانتاج ولكنها  بحاجة  الى امكانات لتامين البنية  التحتية  و تنظيم  وادارة كفوؤة. .

احدى  تلك الوسائل :

تدريب  سكان  القرى  على  تقنيات  انتاج  الفطر " بسبب توفر المواد الاولية  المحلية "  ثم  تزويدهم  بوسائل انتاج        " خلال نظام القروض  المهنية " والمواد اللازمة   ومن  ثم تقوم " الادارة  المركزية  للمشروع ",   شراء  الانتاج  منهم مباشرة لغرض  تسويقها خلال القنوات  المناسبة  . نحن نحاول  وبشتى الوسائل  وباستثماركامل خبراتنا  وعلاقاتنا  مع الخبراء  الاوروبيين  ان نضع  حجر  اساس لرفع  المعاناة  الاقتصادية  عن المجتمع اللبناني وتحقيق العيش  الآمن .  

فكرة المشروع  نابعة  من  اشراك سكان القرى   في عملية  انتاج  وتسويق  الفطر  .

 بما ان  عملية انتاج الفطر  تتم  خلال  مرحلتين او  او قسمين  :

الاول / معمل  انتاج الوسط الزراعي " كومبوست " .الثاني / الخيم  او الغرف الانتاجية , اضافة الى تدريب يسهل عملية  الانتاج .  مشاركة  سكان  القرى  في  الانتاج يخلق  فرص  عمل  انتاجية عدة  دون  اية  معاناة  حيث ان  التسويق   يقوم  به  فريق خاص .                                                                           

 المشروع :

  كان  قد اقترح  من  قبل  عدد من خبراء  التنمية  في هيئات الامم المتحدة الانمائية  في  اوائل الثمانينات  . وقد اعتبرت  في  حينها  ولازالت  من افضل  المشاريع الانمائية للمناطق الاكثر فقرا  خاصة  ان المشروع يغني  الفقراء من الاعتماد على الهبات والمساعدات , او ترك  القرى  للاقامة  في  احزمة  البؤس حول  المدن  الكبرى.  المشروع يعتمد الانتاجية الذاتية  ولا  تكلف  الاجهزة  الحكومية  اية  اعباء  مادية باستثناء  الدعم  المعنوي  وتفعيل الاجراءات الادارية  السارية  المفعول . 

تفاصيل  المشروع متوفرة  في  الدراسة  الاولية ,  على وشك  الانتهاء .



-          مشروع  الانتاج التعاوني  للفطر : satellite  system   

 

Satellite  system :quite simple >Well equipped  Central  tunnel  farm provide compost phase III to  associated  groups of  growers in different rural villages  , then buy the  mushroom crop back  from the growers for processing and  marketing .Growers  will have secure source of compost and guaranteed  market for their  mushroom .     

 

 

فكرة المشروع    المبدئية   :      اشراك سكان القرى  في  اعمال  انتاجية   .

 

فكرة المشروع اصلا   كانت  قد اقترحت  من  قبل  عدد من خبراء  التنمية  في هيئات  الامم المتحدة   الانمائية  في  اوائل الثمانينات  . وقد اعتبرت  في  حينها  ولازالت  من افضل  المشاريع الانمائية للمناطق   الاكثر فقرا  خاصة  ان المشروع يغني  الفقراء من  الاعتماد على الهبات والمساعدات  وتعتمد الانتاجية الذاتية . 

http://allseasonsmushrooms.com/imagesopt/man.jpg

 

 

 

 

 

 

 

 

النظام التعاوني للانتاج   : 

 

المشروع يتظمن اقامة مزرعة مركزية لأنتاج الوسط  الزراعي والبذور لتزويد  الاعضاء المشاركين من سكان القرى ثم شراء  الانتاج  منهم مباشرة دون   وسطاء  لغرض  تسويقه .

                                              

- اهداف  المشروع الاستراتيجية على المدى البعيد  والمتوسط  .

                  -  خلق  فرص  عمل  انتاجية  لسكان  القرى  على  كافة  الاراض  اللبنانية .

                 -  تنشيط  الدورة  الاقتصادية  خارج  المدن  الكبرى  .

                 -  رفع الضغط السكاني  عن  احزمة  البؤس   حول  المدن   الكبرى  .

                 -  مكافحة  الفقر   والبطالة  بشكل  عام   . وضع  حد  لهجرة القرى  الى المدن . 

                 -   المواد الاولية  والكوادر  التقنية   محلية  100 %   .

                 - خلق  الامن الاجتماعي   والسلم  الاهلي .

                 -   المشروع  يؤمن  مدخول   شهري  ثابت  لسكان  القرى  والعاملين  فيها  .          

                - الاستثمار في الانتاج الغذائي وتحقيق الارباح للمستثمرين  وراس المال .                                                                                                               

                - تحقيق تنمية  اقتصادية اجتماعية عامة .

                - تحقيق الاكتفاء الذاتي المحلي  والاقليمي لاستهلاك الفطر .

                - خلق  فرص عمل  زراعية  لانتاج  المواد  الاولية الاساسية   للمشروع " القمح  ومشتقاته "  .

                                                       

 

- المطلوب  لتحقيق اقامة المشروع  أقامة ادارة مركزية يشمل معمل انتاج  الكومبوست ,  البذور  , والتعليب  ثم تمويل المراحل المتقدمة  يتم بتمويل  ذاتي .

                                      

ما هو الكومبوست ؟ :/

 هو الوسط  الزراعي  الاستراتيجي  الاساسي  للفطر  الابيض :    عبارة عن   خليط  من تبن  وقش  القمح  يخمر  بطريقة خاصة  ثم  يخلط  بالكلس وروث الخيول او الدواجن  او اليوريا   ثم  يعقم ويلقح  بالبذور   ثم  ينقل  الى رفوف  معدنية  داخل غرف انتاج معقمة ومغلقة ومعزولة  تسمى غرف الانتاج . المواد الاولية  محلية المنشأ بما فيها البذور . انتاج  الكومبوست  بحد ذاته  يحل ازمة  منتجي  القمح في  لبنان  بشكل  كامل , حيث يستهلك  كامل  انتاجهم  .    

                                           

 

بعض  فوائد  المشروع  على  الصعيد الاستراتيجي  الوطني / 

 

المشروع من  شأنه خلق عدد كبير من  قطاعات فرعية مهنية  وحرفية  فنية وتقنية مرافقة تستوعب  اعداد  كبيرة من  الادارينن والعمال المهرة  واصحاب  الخبرة . :  

 -         وقف  هجرة القرى  الى  المدن  ورفع  الضغط عن المدن الكبرى واحزمة  البؤس  . 

-         استيعاب   اعداد  كبيرة  من  العاطلين  والفقراء  من  سكان  القرى  النائية .

-         خلق امن  اجتماعي وسلم  اهلي . 

فوائد المشروع لسكان  القرى / 

-         استثمار يؤمن  مردود  عالي  برأسمال  متواضع  .

-         توفر المواد  الاولية  والكوادر  التقنية  والاستشارية  التسويقية .

-         توفر  اسواق  التصريف  والتدريب  على الانتاج  وكل  انواع  الدعم اللوجستي .

 

 1- High income of the business compared to others.

 2- Availability of secure source of raw material.

 3- Guaranteed markets of the products.

 4- Availability of proper training and experts support.  

 

 عناصر  نجاح المشروع :

   - توفر المواد الاولية  والكوادر  الفنية  المحلية المنشأ  بنسبة  100 %  .

  - توفر  اسواق  تصريف  الانتاج محليا  واقليميا باحجام كبيرة .

  - مطلوب دعم تمويل  اولي من الجهات التمويلية المحلية ودعم معنوي  من المسئولين واصحاب القرار  .      - توفر الخبرات التقنية المحلية  والدعم  التقني  الاوروبي .

                                             

 - منتجات المشروع   المتوقعة  :   على مراحل /

 

                 1 - فطر الابيض  :  بانواعه White  mushroom   ,       Agaricus bisporus

                2 - الكومبوست                  Compost   phase  I  , II , III  

                3   - البذور   “ mushroom   seeds “     Spawn            

                4   - الفطر  المعلب       .

                5    - الفطر  الاستوائي   . 

             

 مؤشرات الجدوى الاقتصادية للمشروع  :

 معدل الارباح المتوقعة  تتراوح بين  40   -   75 %    " حسب حجم الطاقة الانتاجية  " . 

المغزى الاقتصادي للمشروع :                     

:       bio conversion Process

 خلال عملية انتاج الفطر يتم  تحويل كل طن واحد من قش  القمح (لا يتجاوز  150 $ ) الى  ما يزيد عن1000 كغم  فطر ابيض طازج خلال 6 أسابيع  قيمتها في سوق الجملة المحلية لا  يقل عن3000 $ .

 

الجدوى  الاقتصادية  لسكان  القرى  /   

 

الربح  الصافي   لكل  دورة  انتاجية  "  35 يوم "  للخيمة  الواحدة ,  هو ناتج الفرق بين  كلفة  انتاج للدورة  الواحدة   وايراد مبيع  انتاج الدورة   .  عدد  دورات  الانتاج  للسنة  الواحدة  يتراوح من  5- 6 دورات  انتاجية  , في حال  استثمار  خيمة  انتاجية  واحدة .   مساحة الارض  اللازمة  لغرفة انتاج  واحدة  لا  يقل  عن  200  متر  مربع .

 خيمة  انتاج 

 

المطلوب  لتنفيذ  المشروع  هو اقامة  معمل  انتاج الكومبوست والبذور  وادارة  مركزية  للتدريب  والدعم  الفني  والتقني  والتسويقي .

 م   /  حسن  عبدالوهاب  كاشاني         /     

lebanonmushroom@gmail.com  ,   www.memushroom.com   





---//  توقعات نمو  اسواق  الاستثمارات   ونمو  اسواق  الطلب  على   الفطر   والكومبوست  لغاية  عام  2022    يتجاوز  6  مليار  دولار  امريكي  . ""  حسب مؤسسة   : منها  13 %   للشرق الاوسط  .

ZION STATISTICS  RESEARCH/  USA  

  عن عوامل  وسبل زيادة  انتاج  الفطر // انقر " الفطر والاقتصاد "  .

من عوامل  زيادة   انتاج الفطر من خلال  زيادة الاستهلاك  وزيادة  وعي  المستهلك  :

بما  ان  البرامج التي من شأنها زيادة  انتاج  الفطر هي توعية  المستهلك للمزيد استهلاك  الفطر وحث غير  المستهلكين على  استهلاك  الفطر نظرا  للفوائد  الكبيرة للفطر , تؤدي   بالنتيجة   الى  زيادة  الطلب على الفطر  وبالتالي يترتب المزيد  من الانتاج من  منتجي الفطر  جميعا  دون  استثناء   لذالك   كان لزاما   مشاركة  جميع   المنتجين   سويا     في  تمويل   البرامج التوعية , بتخصيص   نسبة   كسرية  بسيطة عن  كل  كيلوا   فطر   يصدر للسوق , في  صندوق  محدد   لتمويل   البرامج   الترويجية  والتوعية الاستهلاكية .   

في ضل ارتفاع  كلفة الانتاج , ما  هي وسائل تنمية الارباح ورفع  ارقام المبيعات ؟؟ للمزيد  انقر  صفحة  ""  الاقتصاد  والفطر ""  .   

 لوحظ  في  في  السنوات  الاخيرة  صعوبة النجاح   في  قطاع الفطر . حيث  استمرار  ارتفاع  الكلفة  وتراجع  الايرادات   جعل  من القطاع   اقل ربحا  .

لكن  تبقى هناك   وسائل   وخيارات   لزيادة الا نتاج   و  رفع  ارقام   نمو الاستهلاك  والمستهلكين وبالتالي  ايرادات  الانتاج وارقام  المبيعات . 

بعض  من  تلك الوسائل  :  

- زيادة  كمية  الكومبوست  للمتر  المربع   .   

- رفع انتاجية وجودة طن  الكومبوست  المحضن .

- استخدام  الكومبوست  المحضن .

- تحسين  كفاءة نظام  القطاف   .

اضافة   الى  اجراءات   أخرى  من  شأنها  زيادة  االانتاج  وجودة  الانتاج  و زيادة  الدورات  الانتا جية . 

  

المواضيع   والتقنيات  التي   نهتم  بدراستها  في  مجال  الفطر  والكومبوست   و18  عشر قطاع   فرعي  آخر   هي  التالية  : 

1- موضوع /   تحويل نفايات  الكومبوست  المستنفذ   الى  مخصبات  زراعية عضوية  .

2-موضوع  /   انتاج  الفطر  المعلب  , وكلفة الانتاج   والجودة "  المنافستين  للانتاج الصيني "  .

3- موضع  / تحديد و معالجة و تجنب التلوث   المسبق  للأمراض   الفيروسية   او الفطرية   التي  تصيب  غرف  الانتاج  , خاصة  خلال  المراحل  المتقدمة   من  مزارع الفطر .

4- موضوع /  تركيز  ثاني  اوكسيد الكاربون  خلال  مراحل الانتاج  المختلفة  .   

5- موضوع /   جودة  الانتاج   وزيادة الانتاج   للمتر  المربع   او  انتاجية  طن   الكومبوست ,  بزيادة  تصل  الى  30%   . 

6-موضوع  /    موضوع  تحويل   غرف الانتاج    من  استعمال    كومبوست   المرحلة  الثانية   الى   كومبوست   المرحلة   الثالثة  "  المحضن "  , والتغيرات  التقنية اللزمة . 

7- موضوع /  نظام  قطاف   ثمار  الفطر  بما يحقق  زيادة الانتاج   ورفع الجودة   وخفض  الكلفة .

8- موضوع / اقامة  مزرعة فطر حديثة  ومتطورة  وفق  احدث  المواصفات  الاوروبية  وبأقل التكاليف .   

9- موضوع /  اقامة  مشروع  استراتيجي   اقليمي   لانتاج  :   كومبوست   من  ثلاثة  مراحل , فطر

اكثر  من  15  نوع  وسلالة , واكثر  من  خمسة  منتجات   قابلة للتداول  والتسويق   والتصدير .  

10- موضوع  / تسويق  منتجات الفطر  والكومبوست  وكل   المنتجات    المرتبطة   بها , وكذالك    التسويق  والاسواق  الجديدة  والابحاث  المرتبطة  . 

اضافة الى  عشرات   التقنيات   والابحاث  ذات العلاقة   .   

 

 كيف  نطور  اسواق  الفطر؟ //

تطوير اسواق الفطر باعتبارها   سلعة  غذائية  صحية   مميزة  ونجاح المنتجين   تتم  بزيادة   الانتاج    وزيادة  الانتاج   تتم  من  خلال  زيادة  استهلاك  الفرد   السنوي  للفرد وزيادة   استهلاك الفطر   تتم  من  خلال وسائل  عدة   /  اهمها   تعريف   اهمية  تلك السلعة  من  حيث   القيمة  الغذائية     والقيمة  الصحية  وفوائدها للانسان  . وناك   برامج  محددة  مصممة   لهذه  الغاية ,   لكن  المشكلة  تنفيذ  برامج من هذا النوع   يحتاج   الى  تعاون   وتكاتف  المنتجين   مع   بعض  لان  نتيجة   هذه البرامج   حتما  سوف  تعم   كل  المنتجين   وليس    منتج  محدد  .  واذا   لم   يتعاون  المنتجين  على  البرامج  الترويجية   تبقى  الشكوى   من  سوء   التسويق  وسوء  الاسواق دون  حل   , لأن  فئات  كبيرة    من المستهلكين   ليست  لديهم  فكرة   كافية   عن  الفطر  .  اما الانعزال   والتقوقع   لا   يعطي  اي  نتيجة  الموضوع  يحتاج  الى  تعاون  بعمق .  

 

 يل  انتاج الفطر واكلافه :  

نظرا  للاستفسارات  التي  تردنا  بشأن  مشاريع  الفطر نود  ان  نوضح  التالي :  مشروع  انتاج الفطر  الابيض  يحتاج  الى عناصر اساسية وهي /  بنية تحتية   تشمل   :

-  مياه  ساخنة  بدرجة  حرار  لا  تقل  عن  80  مئوية .

-  مياه  باردة   بدرجة  6  درجات  مئوية   .

-  بخار  ماء  للتعقيم  . 

-- خزانات  ماء  نظيف .  الكمية  تعتمد  على  حجم الانتاج .

يزرع  الفطر  في  غرف او  خيم  مغلقة ومعقمة  ومعزولة   وبمواصفات  خاصة  وبتجيزات  خاصة .

احجام غرف انتاج الفطر  تبدأ  من   150  م م    , معدل انتاجها 15 طن سنويا , مساحة الارض  اللازمة  حوالي  250 متر  مربع لكل  غرفة  انتاج , الانتاج خلال  خمس   دورات  انتاجية   طوال  ايام السنة , احجام  الغرف  او الخيم  يمكن  ان تصل  الى  200  طن   فما  فوق للغرفة الواحدة  .  

اسعار  غرف  او  خيم  انتاج الفطر  :  تتراوح  من  30000 $   و  55000 $   ,  تعتمد  على  الحجم   والنوعية  والانتاجية  .

معدل  عام  ربح  صافي  غرفة  واحدة لانتاج الفطر   بالحد  الادنى   500 $   صافي   شهريا , الحد الادنى  لغرف  الانتاج  يجب  ان  لا  يقل  عن  3  غرف  لكي يكون   هناك  جدوى  اقتصادية .

المادة الاولية  او  الوسط الزراعي  للانتاج  " الكومبوست  ""   يمكن  استيراده من الخارج   ويمكن  انتاجه محليا  "  لكن  كلفته  عالية "    ,  نحن  نعمل  حاليا  لاقامة  معمل  انتاج  كومبوست   في  لبنان  او  اي  بلد  آخر  في الشرق  الاوسط , مشروع معمل  انتاج  الكومبوست  معروض  على المستثمريين في  ذات  الموقع . تفاصيل  المشروع  ودراساته موجودة  في الموقع , اضافة  الى  معمل  تعليب  الفطر . 

انتاجية طن الكومبوست   ينتج  حوالي   من  200  -  350  كيلو   فطر  ابيض  طازج  للدورة الواحدة " حسب  فئة الكومبوست ,  هناك    كومبوست  محضن    وهناك كومبوست  غير  محضن  ,  لكل  منهما سعره وانتاجيته  .

مشاريع  انتاج الفطر  تتميز  بربحية  عالية في  حال  كان المشروع  حسب  الاصول والمواصفات الدولية  وباشراف  خبراء  متخصصين   حيث   تتراوح ارباح  المشروع  من 25  -   65 %  .   موقع معمل  الكومبوست  يجب  ان  تكون بعيدة  عن  السكن  بمسافة  لا  تقل   1000 متر .  مشروع اقامة  معمل  الكومبوست   يتميز  بأرباح  غير  تقليدية  ويخدم  دول  الشرق  الاوسط   , المشروع  دون  منافس اقليمي "  خاصة  فيما  يتعلق  بالكومبوست  المحضن "  . 

 

 


Mushroom Research Institute

Researchers &Consultants

International Society of Mushroom Science “ISMS


Subject: Advanced  regional  Composting plant /  Satellite system  - Mushroom industry  .    

من  نحن /     مجموعة  مهندسين  ابحاث   ودراسات   رائدة في  الشرق  الاوسط  ,  المجموعة  مكونة من  مهندسين  من  لبنان و هولندا  وبلجيكا وبولندا  , مهمتنا  الابحاث  وتبادل  الآراء  واالدراسات في مجالات  انتاجية  عدة ووسائل النهوض  الاقتصادي ونشر  ثقافة  الانتاج .  

من مشاريعنا  المقترحة انتاج  الكومبوست , معمل  لانتاج  الكومبوست وبذور الفطر والمواد المرتبطة  بها             "  المادة  الاساسية  لانتاج الفطر "  , انتاج و تصنيع  الفطر في  لبنان  , المشروع  المقترح استثماري انتاجي اقليمي

المساحة  الاجمالية  اللازمة  للمشروع  حوالي  25000 متر  مربع , مع  توفر  الماء  و طريق مواصلات  واتصالات

أسبا ب  ااختيار  لبنان  لهذه الصناعة  الانتاجية  الاستراتيجية   هو  : 

اولا-  توفر  المواد الأولية والكوادر التقنية  محليا – عبارة عن مشتقات  القمح- . ثانيا-توفراليد العاملة بكلفة  معقولة .         ثالثا – توفر اسواق كبير ة  لتصريف  الانتاج .    رابعا – نمو استهلاكي  لا  يقل  عن  19%  -حسب  الفاو -  .            خامسا – الكومبوست  يساعد  على  خلق  فرص  عمل  انتاجية  كبيرة  من خلال تأسيس  الانتاج  التعاوني  لسكان  القرى  البعيدة " نظام  المزارع  المرتبطة "  او الانتاج  التعاوني  .   سادسا  -  وضع حد لهجرة  القرى  الى المدن .

انتاج المعمل  المقترح المبدئي  / اولا-  كومبوست  المحضن - دون منافس اقليمي / ثانيا-  فطر الابيض / ثالثا-  فطر  معلب .

المنتجات  الثلاثة  تواجه   طلب  متزايد في  الاسواق  المحلية  والاقليمية  والعالمية  ,

خلال  الانتاج  التعاوني " نظام المزارع  المرتبطة"  :   يمكن نشر ثقافة  الانتاج  وخلق  تنمية  على كافة  الاراضي  اللبنانية ودول الشرق  الاوسط . المشروع يؤمن  وسائل انتاج  لسكان القرى  وعلى  مراحل عدة .

فكرة المشروع التعاوني للانتاج /  باختصار  تقوم  المزرعة المركزية – معمل  الكومبوست - , بتجهيز سكان القرى بالتجهيزات الفنية والتقنية والتدريب على  حسابهم  ثم امداد هم   بالمواد الاولية  والبذور ومن  ثم  شراء  الانتاج  منهم مباشرة و نقدا  دون  عناء  تسويق الانتاج  , العمل والانتاج  على  مدي  ايام  السنة  دون انقطاع .

ميزات وفوائد  نظام  التعاوني  للانتاج  / يؤمن  دخل  معدله شهري  يتراوح 00 – 1000 $ عن كل  خيمة  انتاجية  واحدة .

الفوائد  المتوقعة  للنظام / / اولا-  خلق  مجمعات صناعية  زراعية  انتاجية  في  كافة  القرى  وعلى مراحل  متعددة .     ثانيا –خلق دورة  اقتصادية  خارج المدن  الكبرى .   ثالثا – وقف  هجرة  القرى  الى المدن .رابعا - خلق  هجرة  معاكسة .       خامسا - خلق  استقرار وامن  اجتماعي مستدام .

تمويل  المزرعة  المركزية  " معمل  الكومبوست "   يحقق ارباح  سنوية  تقدر حوالي  18000 $  /  سنويا /   لكل  مشارك  من  سكان  القرى / عن  كل  خيمة  انتاج  . الطاقة  الاستيعابية للمشروع  حوالي  300 - 500  مشارك  من سكان  القرى . تحقيق الارباح من خلال تسويق الكومبوست  المحضن  والبذور  وتربة  الغطاء  وتسويق  الانتاج .

مصادر  ايراد  المشروع  المقترح /  اولا-انتاج وتسويق  الكومبوست .  ثانيا-انتاج  وتسويق  الفطر  الابيض . ثالثا- تعليب وتسويق الفطر  .  رابعا – تقديم  خدمات  فنية  ولوجستية للمنتجين .  خامسا – تصنيع و  تسويق  نفايات   الانتاج  .  

المشروع المقترح يضع حد  لعدد  من  ازمات  ومشكلات  في  لبنان :   اولا- مكافحة  الفقر  والبطالة .  ثانيا-  وضع  حد  لمشكلة  تصريف  انتاج مزارعي  القمح . ثالثا  - زيادة  الرقعة  الزراعية  البعلية من  خلال زراعة  القمح والشعير .       رابعا-  خلق  فرص  عمل  انتاجية  باعداد  هائلة  .  خامسا – خلق حرف  فنية وتقنية  لقطاع  الفطر .   سادسا – خلق  بيئة  انتاجية وامن  اقتصادي  اجتماعي  .  سابعا -  انعاش  الاقتصاد  خارج  المدن الكبرى .   ثامنا – تخفيف  الضغط  عن اشرطة  البؤس  حول  المدن وتوزيع  الانماء بالتساوي  على  كافة الاراضي  اللبنانية مع  الأخذ بالألويات . 

ارباح  الاستثمار  المتوقع في  المشروع  :   يتراوح  بين  35 -  60 %  .

فترة استرداد  الاستثمار  في  المشروع  تتراوح  من   36   -  48   شهر  انتاج  , ما  لم  يحصل  ما  يؤخر  الفترة .  

المشروع  يستفيد  من  خلال  تصدير الانتاج   بموجب  اتفاقية  اللبنانية  الاوروبية واتفاقية  التيسيرالعربية  .

المشروع يقوم بتأمين كافة  معدات  ووسائل ومواد  الانتاج  محليا  و بيد صناعية محلية  .

كلفة  استيراد  طن  الكومبوست   في  لبنان  حوالي  500$  .  كلفة  انتاج  الكومبوست  في  لبنان حوالي  200$ . 

بيروت – هولند  –الامارات  -  في  1-1-2016 . 

e. Mail /   lebanonmushroom@gmail.com   ,  www.memushroom.com  ,        009613620590  

 


  
وضع  الاستثمار  في  لبنان / نظرة  عامة .

يتسائل عدد من المغتربين  عن  المشاريع الانتاجية ذات  الجدوى  العالية  يمكن  تنفيذها في  لبنان  والشرق  الاوسط ,  عدة  مشاريع  انتاجية   يمكن  الاستثمار  فيها  وبنجاح  رغم  عن  ما  يحكي عن عوائق  ,  الامن  مستتب  اذا  ما  تم  اختيار  الموقع  المناسب .  هناك  معايير  عدة  لقياس   نشاط لبنان  الاستثماري  ,  اهم تلك  المعايير  ارقام  صادرات المنتجات  الصناعية ال سنويا  , وحركة  مرفا   بيروت وغيرها  من المعايير  .

 بصفتنا  مجموعة  ابحاث اوروبية  لبنانية   استشارية  في  مجال ابحاث  ودراسات التصنيع  الزراعي  المتقدم   لدينا  اقتراحات  لعشرات  من المشاريع الانتاجية  .  الا ان   الابرز   من  بينها  هي  مشاريع انتاج الكومبوست  والفطر   وما  يتعلق   بهما   من  مشاريع  فرعية مرتبطة,  بما  فيها قطاع انتاج الفطر المعلب الاكثر  استهلاكا  في  المنطقة  والعالم  .  استنتاجاتنا  نابعة من  خلال  تحقيقاتنا  الميدانية ودراسة الاسواق محليا واقليميا  في  لبنان  والعراق  والاردن  وسوريا  وافريقيا .

نحن نطلق  من اختيارنا للمشاريع  من مبدأ هي  توفر  اسواق  كبيرة  للانتاج  والطلب المتزايد  سنويا كذالك توفر  المواد الاولية   والكوادر التقنية محليا اضافة الى الدعم  التقني  الاوروبي  والبد العاملة  المنخفضة  الكلفة  .بيئة  الاستثمار  ملائمة لأقامة  مشروع  انتاجي , والخطأ  الكبير الذي  يقع  فيه  البعض في لبنان  , يقيمون  مشروع  انتاجي   ثم  يبدأون  بالبحث  عن الاسواق , تلك هي الخطأ الكبير  , والمصيبة   الاكبر ان  هؤلاء   يسمون  انفسهم صناعيين  !!!!  . وبعد فترة وجيزة نرى الفشل  والأنهيار ثم  الاقفال , والارض  اصبحت ساحة  للكسر .  بينما  نحن  ننطلق  من الاسواق وحاجاتها وتوفرها  وحجمها  ونسبة  نموها  السنوي .

 البيئة الحالية  في  لبنان  لقطاع الكومبوست و الفطر  :  استراتيجة  تعدد السلع المنتجة  هي  المعتمدة  في اختيار  وتصميم المشروع  المقترح : البيئة الحالية  هي الاكثر ملائمة  لاقامة  مشروع  الكومبوست  والفطر لاسباب عدة .

 ما هو الكومبوست :    الكومبوست وسط زراعي  بيولوجي  خاص لانتاج الفطر  الابيض  والبني  من  عدة  انواع من  فصيلة الاغاريك  .   يتكون الكومبوست  من  خليط المواد التالية :  بشكل  عام :   قش  القمح   ,  اليوريا   او روث  الخيل  او الدواجن ,  قليل من الكلس  والماء ,عدد  من المكملات .  يتم  خلط  المواد المذكورة  ثم  تعقيمها   ثم  تحضينها  في افران  خاصة ثم يخلط  بالبذور ليصبح جاهز للانتاج ,  خلال فتر ة  تتراوح من   3- 5  اسابيع .  المنتج المذكور   يتم  حاليا  استيراده  من اوروبا   بأ سعار  تتراوح من  250 $  -    500 $  للطن الواحد .  المادة تعتبر مهمة  جدا واستراتيجية   لصناعة وانتاج  الفطر  بكل  اشكاله ,  قطاع الفطر  يعاني  حاليا  ازمة   خاصة  " الكومبوست  المحضن " . وجدير  بالذكر  ان  استيراد الكومبوست  المذكور  من اوروبا   , التي  تقوم  به  عدد من المزارع الصغيرة  يمتص  اكثر  من   30%  من الربح  الصافي  السنوي  للمشروع  .  ولا توجد  حاليا  مشروع  انتاجي   يمكن ان  يعتمد  عليه . 

 الكومبوست  يتم  تسويقه  محليا واقليميا  على  منتجي الفطر .

الفطر  يتم تسويق  الطازج للاسواق   محليا  واقليميا . القسم الآخر  يوزع  على  معامل  انتاج الفطر  المعلب . 

    .  استراتيجتنا  في  تصميم  المشاريع  تعتمد  على  مبدأ  تعدد المنتجات  لكل  مشروع  /  بمعنى  اي  مشروع  انتاج  يجب  ان  ينتج  اكثر  من  منتج  او  اكثر  من  سلعة   "  وليس  منتج  واحد فقط "   وذالك  ضمانا  لأستمرارية المشروع  ونجاحه . لانه في حال  الانتاج  احادي ""  منتج واحد فقط ""  في  حال  توقف  خط انتاج الرئيسي , لسبب  من الاسباب  ,  فان  التدفق النقدي   ينقطع  تماما   مع  استمرار  مصاريف قائمة يومية ,   لذا  فان  تعدد  السلع  المنتجة  هي  ضمانة  للتدفق  النقدي  في  كل  الاحوالوبالتالي  ظمان  لاستمرارية  المشروع . 

   لبنان  ومنطقة  الشرق  الاوسط   تفتقد   , لغاية اليوم ,  الى  معمل  حديث  لانتاج  الكومبوست  , خاصة  منه              "  كومبوست  المرحلة  الثالثة  " والذي  يتم  استيراده  حاليا  من  اوروبا  بأسعار  عالية  , المواد الاولية  اللازمة والكوادر للكومبوست المذكور  متوفرة  محليا  وباسعار  اقل   من  اسعارها  في  اوروبا . 

 تشير  تقارير  تحرياتنا  وتحقيقاتنا في  لبنان  والعراق  ,  لا  توجد  مزارع  فطر   حديثة  ومتطورة  في  لبنان  والعراق   باستثناء  واحدة ربما في العراق تغطي اقل من 5% من  حاجة الاسواق  "" متكاملة  مع  انتاج  كومبوست  مرحلة  ثانية  "" , اما في  لبنان  فلغاية  اليوم  لا  توجد  مزرعة  انتاج  فطر  وكومبوست  متطورة  وحديثة .   من اصل  اكثر  من  مائة مزرعة  في  لبنان كانت قائمة عام  2000  لم  يبقى منها  سوى  3- 4  مزارعة  بمستوى  وسطي   والبعض  منها  على  وشك الافلاس  والاغلاق   " اقرأ  الاسباب في هذا الموقع "    . اما اول واقدم مزرعة  فطر  كانت  في طرابلس والتي  انشئت  اوائل  التسعينات , اليوم اصبحت    مستودع  للانقاض  والكسر .

 اقامة  معمل  حديث  لانتاج الكومبوست   يعني  انتاج  سلعتين اساسيين  هما  : الانتاج الرئيسي الاول /   الكومبوست    حيث  يتم تسويقه محليا  واقليميا  بكميات  كبيرة  . الانتاج الرئيس  الثاني  /  الفطر  الابيض  والبني, يمكن ان   يغطي  حاجة السوق  المحلية  ومن  ثم  الاسواق  الاقليمية .اضافة  الى عدد من المنتجات  الثانوية .

 عندما نذكر  مشاريع  الكومبوست  فاننا  نتحدث  عن مشروع استراتيجي  اقليمي  كبير   "  دون  منافس حاليا "  ,  المشروع المذكور   يضم  اكثر  من  عشرة قطاعات  انتاجية  صناعية فرعية  .

 منذ  ايام  دعانا  احد المهندسين  في  مجال  الانتاج الزراعي  العضوي  الى  زيارة مزرعة  فطر  في  جبل  ابنان  لغرض  تقييم  المزرعة  تقنيا  وفنيا  ودراسة   تحسين  الجودة  والانتاج  , لان  وضعها  اصبح  غير  مجدي  . نحن  كنا  على علم بوضع المزرعة  وهي تعمل  منذ  سنوات  ولكن  دون  ايراد يذكر  وبمستوى اقل  من  متوسط  "" حسب  تحرياتنا الخاصة ""  حتى قبل  زيارتنا لها   .  عند زيارتنا  لها  تبين  ان  المزرعة  المذكورة   لم  يتم  تصميمها  على  اسس  سليمة  ولا  طبق  مواصفات  الاوروبية  وتعمل  عشوائيا  ,   وما  بني  على  خطأ   يكون  خطأ  ولا  يمكن  ان  يستمر طويلا   كما  حدث  لعدد  من المزارع  في  طرابلس  وعكار وغيرها    دهشنا  لوضعها المزري  الغير مطابق لأي مواصفات . الاخطاء كثير  ولا  يكن   تعدادها . ذالك هو بايجاز  وضع  مزارع لبنان حاليا  .  

 

كان  ذالك شرح  موجز  لوضع قطاع  انتاجي  غذائي   مهم   //يمكنكم  الاتصال للمزيد  .

 المزرعة التي  قمنا بزيارتها   من المفترض  ان  تنتج  ما  بين  500 -  1000 طن  من الفطر  الطازج   ( معدل  ايرادها الصافي المتوقع كان  يجب ان يتراوح  ما بين  500000 $  -   1000000 $  سنويا   صافي  وبنمو  سنوي لا  يقل عن  19%  ,   ولكن  الواقع  اقل  من  ذالك  بكثير .   لذالك  وفي  الظروف  الحالية  اقامة  مشروع  حديث ومتطور وفق المواصفات  الدولية وبكمية  انتاج كبيرة  يؤدي  الى  اكتساح  المزارع  العاملة حاليا  وربما اغلاقها  تماما .  اي مشروع  حديث  يقام حاليا يمكن  ان  يحتكر  السوق  المحلية  بالجودة والكمية  والسعر   بكل  يسر  وسهولة  ويحقق  ارباحا  عالية  اذا كانت  انتاج فطر  فقط , اما اقامة  مشروع   متكامل للكومبوست   والفطر  فان الربح الصافي  المتوقع  , عدة ملايين  من الدولارات  سنويا .   مع العلم  ان  نمو  استهلاك  الفطر  السنوي  لا يقل  عن  19%  .  حسب  منظمة  الفاو .

  الرسالة  التي  نود  نوجهها   نحن   "بصفتنا  استشارين في الصناعات الاستراتيجية "  الى المستثمرين  المغتربين  و المقيمين هي /  اسواق محلية و اقليمية  كبيرة ونامية  وطلب متزايد  , مواد وكوادر محلية المنشأ ,  الانتاج المحلي يكاد لا  يذكر  من  حيث  الجودة  والكمية  والمنافسة .  المجال  مفتوح امام  المستثمريين   دون منافسة محلية او  اقليمية  . قيمة  مستوردات الفطر  المعلب يتجاوز 14  مليون $   سنويا .     ,  اما  قطاع  الكومبوست  لوحده  تتجاوز  حاجة السوق المحلية  والاقليمية   50  مليون  دولار  سنويا  . اما  اسواق  افريقيا  كبيرة  جدا   , خلال  8 دول  افريقية  لنا  علاقات معها  تتجاوز  عدة  ملايين  $  سنويا  .   

 ==============

 كميات  الفطر  اللازمة  للتعليب  /  عدد  العلب  المنتجة /   

طن  واحد  من الفطر  الطازج  ينتج  عدد من العلب   القياسية  يتراوح  عددها  ما  بين    5000  -  7000 علبة  ,  حسب  كمية  الفطر  الصافي   لكل  علبة . كمية  الفطر  لكل  علبة  قياسية  تتراوح  من   140  غرام    -----  200  غرام . 

طن  واحد من الفطر  الطازج    , من المفترض  ان  ينتج  حوالي  :   

1.780 ton      فطر  معلب  مقارنة بانتاج المعدات الحديثة .

كميات  الفطر  المطلوبة    لعمليات  التعليب   تكون  كبيرة  نسبيا   ,  حيث  ان  انتاجية  مكائن  التعليب  التقليدية  تتراوح    من   500  علبة    "  340  غرام  "    ولغاية  3500   علبة  في  الساعة  الواحدة   ,  فما  فوق   وصولا  الى  حوالي   10000  علية  في  الساعة    مما  يعني   ان  كميات  اللازمة  من الفطر   الطازج كبيرة . اما  المكائن المتطورة  الحديثة  تتراوح  انتاجيتها    من    6000   ---  15000  علبة   في  الساعة  الواحدة   "" معدل  قطر  العلبة  تتراوح   من  52 م م    -     99  م م  ""    .                                    ( معدل  ارتفاع  العلبة 70  م م  ------  160 م م  )  .   بما  يعني  الحاجة للفطر  الطازج  يتراوح  من طن  واحد  من الفطر  الطازج   الى   طن  ونصف   فطر  طازج   للساعة  الواحدة .   خلال  ال   6  ساعات  يوميا   نحتاج  حوالي   كمية  تتراوح   من     6  طن    ------------  9  طن   من الفطر  الطازج  في  اليوم  الواحد   . تأمين   الكمية المذكورة من الفطر ليس  بالضرورة  انتاجها  في  ذات المشروع ,  وليس من  المفضل  انتجها  في  نفس   الموقع  . الكمية  المذكورة   يمكن  تأمينها  بوسائل  عدة  دون  تحمل مخاطر  الانتاج  التقليدي  والكومبوست   او  الشراء  باسعار  عالية  , هناك  وسال للانتاج  اقل  كلفة  وبكميات  كبيرة  وبكلفة  اقل   . 

  انتاج الكمية  المذكورة تحتاج الى  غرف  انتاج   خاصة    وكومبوست    بجودة  خاصة    اضافة  الى  مكائن  قطاف  خاصة  لهذه الغاية . ت