وصفات الفطر الصفحة الرئيسية من نحن اتصل بنا
زراعة الفطر
أهمية الفطر
أخبار الفطر
الكماة
لفت نظر
وجبات الفطر
الفطر في الهواء
الفطر في الغرف
امكاناتنا التقنية
الفطر في التنمية

للهواة والمحترفين


 

ارتفاع كلفة انتاج  وقلة الايراد ؟  ما هو الحل ؟

يتعرض  قطاع  الفطر  في  لبنان  الى  مشاكل  عدة ,  واقفال المزارع مستمر كما في العراق  , ارتفاع  في  كلفة  الانتاج  و انخفاض  الايراد  المتوقع  مقارنتا بارباح  السنوات السابقة ,  الايراد  انخفض  كثيرا , خاصة  بالنسبة  للبعض  الذين  يدعون انهم  يعرفون كل  الحقيقة  حول  الفطر , ولكن الحقيقة اكبر  مما  يعتقدون . اسباب  انخفاض  الارباح  والايرادات  متعددة  . ادارة  مزرعة  فطر  في  الظروف الحالية  تختلف  عن  ادارتها في  السنوات  الماضية  . ومن لم  يستخدم  استشاري  اكاديمي  لتطوير  ومتابعة  تنمية المزرعة   سوف  يضطرالى اقفال  المزرعة  عاجلا  او  آجلا   كما  حصل  مع  اكثر  من  90  مزرعة  فطر  اقفلت ابوابها  خلال  العشر  سنوات الماضية رغم عدم  وجود مراقبة  من الزراعة او  الاقتصاد  ,  منها  من  استمر  في  الانتاج لاكثر  من  اربعة  سنوات .  نشير بهذا , الاستعانة بخبراء  اوروبيين  غير  مجدي لاسباب  معروفة .

  حقيقة  يجب  ان يعرفها  منتجي  الفطر /   تطوير  وتحديث مزرعة  الفطر اهم  واكثر  صعوبة  من  انشاء  المزرعة  ذاتها   , البنوك  الممولة لا  هم  لها سوى  تقديم  قروض  مقابل  ضمانات  عينية   بنسبة  200 %  , اذن  جهل  بعض  مستثمري  الفطر هو لصالح البنوك  .

  على المنتجين , الراغبين  في الاستمرار في الانتاج , التقصي  والبحث  عن  اسباب انخفاض  ايراداتهم  وارتفاع  مصاريف  الانتاج ,  فيما يلي بعض  الملاحظات  حول  الاسباب  :

1- اجراء تغييرات  في  بنية الانتاج  ومصاريف  الانتاج   يعالج بعض مشاكل المصاريف .

2- البحث  عن  عناص  الانتاج ذات  الكلفة العالية  واستبدالها باخرى  اقل  كلفة  .

3- البحث  والاهتمام بتقنيات  تحسين  الجودة وزبادة الكمية  .

4- ساذج من  يعتقد  بان عملية القطاف  بسيطة  لا  تحتاج الى  تركيز ولا تؤثر  على الايراد , هناك تعليمات  وارشادات  تصدر  من  مؤسسات  دولية, يجب  الاطلاع  عليها  والالتزام  بها . من  شان تلك  التوجيها  زيادة  الايراد  بنسب  لا تقل  عن  15 %  .

5- انتاجية   و جودة الكومبوست  من  اهم عناصر  زيادة الايراد  وتحسينه  , عندما  ترتفع  الانتاجية من     200  كغم /  طن  الى  250 كغم /  طن  ثم الى  300  كغم / طن  فان زيادة  الايراد لا تقل  عن  30 %  ,  معظم  الاسباب  والعلل  في  الانتاج  اسبابها  الكومبوست .

6- الاسباب  الاخرى  لارتفاع  كلفة الانتاج  لا تقل  اهمية  عن  الكومبوست  / منها  الطاقة  ,  ادارة عملية القطاف  , النظافة , جودة الانتاج ,  قصر  عمر  الانتاج  , كذالك اسعار  المبيع   ,  اسعار المواد الاولية  , كمية الانتاج  وغيرها  ,

عندما  ترفع  كلفة الانتاج  الى  ما  يزيد  عن  دولارين  للكلغم الواحد  ,عندها تكون  عند مفترق  طرق  اما ان تعيد النظر  يالانتاج و عملية التطوير  والادارة  الجيدة  او  الاقفال  والبحث عن  عمل  آخر خاصة المنتجين الذين  يرفضون الاستعانة  بالاستشاريين  اللبنانيين  .   كما  فعل كثيرون خلال سنوات الماضية .

 



للهواة   نقول  ان  مشروع الفطر  اذا كان  تجاريا  يحتاج الى  راسمال  ومعدات  والامكانات  المنخفضة  لا  تصلح .

 

مشاريع  فشلت :
حصل  معنا  منذ عدة سنوات  ان  تعهدنا باقامة  مزرعة  للفطر لاحد الزبائن في  منطقة الجنوب قرب  صور , فحصلنا  له  على  قرض  من احد المصارف وبدانا باقامة المشروع  ولكن قبل ان  نبدأ بالتجهيزات الفنية   اكتشفنا ان اموال  القرض  قد   صرف  جزء  منها  لاغراض  خاصة  وكانت النتيجة ان توقف  المشروع  ولازال  متوقفا  اطلا لا  خاوية  .  نحن  لم  نخسر  ماديا  ولكن  خسرنا  معنويا  .تلك كانت احدى المشاكل التي نحاول تجنبها قدر الامكان .       

لفطر  السام ودرجات السمية :         

يفقد سنويا عدد من هواة جمع الفطر البري او الاطفال وغيرهم حياتهم خلال ممارسة هوايتهم في  تناول  فطر بري لافتقادهم المعلومات الكافية للتمييز بين السام وغير السام  , لان بعض السلالات سامة قاتلة خلال فترة قصيرة لهدا السبب لا ننصح احد بتناول الفطر البري دون معرفة حتى لو كان من نوع السلالات المأكولة لان الوسط الدي ينمو خلاله الفطر هو الذي يحدد سمية الفطر  وليس السلالة فقط . 
موضوع الفطر السام  وانواع السمية  يهم هواة جمع الفطر البري اكثر من اي فئات اخرى لان انواع الفطر المنتج في المزارع  الخاصة لا يمكن ان تكون سامة باستثناء مزارع الفطر الغير ملتزمة بالشروط الصحية المحددة   والمواصفات الصحية والتقنية العالمية من حيث النظافة والتعقيم , وبكل اسف لاحظنا عدد من المزارع الفطر  " بالحقيقة ليست مزارع " في لبنان غير ملتزمة في ضل  غياب رقابة  رسمية من اية جهة خاصة وان من ميزات الفطر الاساسية امتصاصه  للمواد السامة من الوسط الدي ينمو عليه بشكل  كبير وطبيعي   لدا  فانه ربما يتسم بالسمية الى درجة ما من السمية نتيجة عدم نقاء الوسط او تلوثه , لهدا السبب من اول شروط انتاج الفطر النظافة ودرجة التعقيم العالية والالتزام الكامل بالشروط  والمواصفات  المطلوبة لمراحل الانتاج .
المنتجات التي تحمل اسم تجاري  من المفترض ان تتمتع بسمعة جيدة ومعروفة هي التي يجب اعتمادها من قبل المستهلك دون سواها اما المنتجات العشوائية والغير معروفة المصدر يجب تجنبها  .
ربما الخطورة تكمن  في ان انواع السموم قد لا تضهر اعراضها فورا وانما بعد مرور 6- 24 ساعة على تناولها مما قد يؤدي الى امتصاص كامل السموم وانتشاره  في الجسم قبل الوصول الى مركز طبي .
كما ان حبة فطر سامة او تالفة عندما توضع في سلة واحدة مع حبات غير سامة يمكن ان تلوث المجموعة بكاملها .  
درجات السمية تختلف من سلالة الى اخرى (  سمي قاتل -   نصف سمي - سمية تزال بالحرارة - سمية تزال بالطبخ )  من انواع الفطر السام القاتل فطر يسمى امانيتا AMANITA    المبينة بالصورة المرفقة اشكاله والوانه الزاهية ولكنه
سام قاتل  , الفطر المدكور  يحوي على  Amatoxins
وانواع اخرى  Destroying angel           او               Death cap        Conocybe filaris    “ Brown  cap  “        
        Galerina autumnalis  “  Brown cap “                                                                                                               
بعض وسائل كشف سمية  الفطر  : 

 1-  الفطر السام يسود ملاعق الفضة في المطبخ خلال الطبخ , لان الفضة تمتص السموم او العناصر الجوهرية للسم  . 
2 – بعض السموم يتغير لونها عند تعرضها للنور لذا عند قطاف  الفطر السام بالسكين يتغير لون الجزء المقطوع  .
3-يمكن اختبار الفطر السام على الحيوانات .
 استعمال الملاعق الفضية قد تكون اختبار عملي لاكتشاف درجة السمية في الفطر حيث يتغير لون الفضة في حال وجود السموم
 في الفطر .

يمكن إنتاج الفطر تجارياً ومنزلياً في جميع الأماكن التي تتوفر فيها التهوية الجيدة والنظافة، ويمكن ضبط الحرارة والرطوبة الجوية مثل الأقبية والملاجئ وغرف المؤن ومستودعات التخزين، والغرف والقبب الطينية والمغاور وغيرها.

ويتطلب نجاح زراعة الفطر القيام بما يلي:

1-  شراء  الكومبوست من  مصادر موثوقة  .

2-   اعداد غرف انتاج ملائمة وبالمواصفات المحددة لهذه الغاية .

3- انتاج البذور او ما يسمى   زراعة ميسليوم .

4-   العناية والمراقبة الدائمة لمزرعة الفطر.

مهاجمة الحشرات الطائرة لغرف انتاج الفطر :

ربما  كان  ذالك من التحديات الخطرة التي  تواجه غرف  انتاج الفطر في الشرق الاوسط واوروبا  ,
عشرات المزارع الصغيرة اغلقت  ابوابها  واوقفت انتاجها بسبب  تفشي  امراض وآفات بحيث عجز المشرفون على معالجتها .
اهم الحشرات  في  هذا المجال  هي  Phoride   and      Sciarids   الحشرات المذكورة تهاجم  غرف انتاج الفطر من  خلال
المسامات والفتحات الصغيرة في ابواب غرف الانتاج و في مداخل  الاساطل  او الكابلات وغيرها  ,  لذا  نحن ننصح المنتجين
التاكد  من اغلاق  المسامات والفتحات لغاية   2 ملم   لان  الحشرتين المذكورة يتراوح  حجمها  من  2- 5  ملمتر . الحشرات المذكورة  تنجذب الى غرف انتاج الفطر بواسطة  رائحة الميسيليوم  حيث تجذب الحشرات الى الغرف , كما ننصح بتنظيف المساحات الخضراء من  حشائش  واعشاب حول  مزرعة الفطر  ذالك خلال فصل الصيف  والخريف .
حشرة  Phoride  تنشط في  درجات  ما فوق  12 درجة مئوية  وقرب  مصادر  الضوء . 
هناك اجراءات عدة  يجب  اتخاذها  لمواجهة الحشرات المذكورة . 

هناك خبراء  ومتخصصين للكشف  على الامراض ووصف  الدواء  اللازم  لها , بالنسبة للمزارع التجارية الكبيرة  نسبيا  وفي  حال  اصابة انتاجكم  باية امراض ما  عليكم  سوى  الاتصال  بنا  ونحن  نقوم  بالمكافحة .

الاتصال على        590  620   3  00961      . 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



يقول جبران خليل جبران:

ويل لأمة تأكل ما لا تزرع!

تشير تقارير وزارة الزراعة والاقتصاد بأن أكثر من 95% من استهلاك لبنان للفطر مستورد.

رغم أن المادة الأولية الرئيسية لإنتاج الفطر هو التبن وقش القمح, في الوقت الذي يشكو مزارعي القمح من سوء تصريف انتاجهم !!!!
 حقوق النسخ © 2009 - جميع الحقوق محفوظة لمعهد أبحاث الفطر الزراعي الشرق الأوسط