وصفات الفطر الصفحة الرئيسية من نحن اتصل بنا
زراعة الفطر
أهمية الفطر
أخبار الفطر
الكماة
لفت نظر
وجبات الفطر
الفطر في الهواء
الفطر في الغرف
امكاناتنا التقنية
الفطر في التنمية


80  غرام من الفطر   تكفي   لانسان  بالغ  من  فيتامين   ب     لفترة   خمسة  ايام  . 

اشارت دراسة  اوروبية " سلطات الامن  الغذائي "    EFSA   بان  الفطر  البري  المجفف  ربما  يحتوي  على نسبة نيكوتين   تتجاوز   واحد  بالمائة   ملغ لكل  كغم واحد  من الفطر ,  النسبة المذكورة  وجدت  في اكثر من 99 % من الحالات التي  تم اختبارها  ولم يعرف  السبب لوجود  هذه النسبة  الغير  متوقعة لغاية اليوم  .  النسبة وجدت في  منتجات  تم  استيرادها  من  الشرق الاقصى .  والجدير  بالذكر  ان  النيكوتين كان يستعمل لمكافحة الحشرات  ولكن  تم  ايقافه
عام  2010  ,  مادة النيكوتين   سامة   وفي حال تعرض الجسم لها فانها  تستهدف الجهاز المركزي العصبي , من اعراضه الد وار   وزيادة دقات القلب  وارتفاع  ضغط الدم .    

 مرضى السكري واقلب وضغط الدم / 

للمصابين  بالسكري او لديهم احتمال الاصابة بالوراثة  وكذالك مرضى  ضغط الدم  و الذين لديهم امكانية الاصابة لامراض القلب  ننصحهم بتناول  الفطر  في  معظم وجباتهم الغذائية اليومية  بانتظام   , لخلو الفطر من الدهون  وكذالك لاحتوائه  على  عناصر  تمنع  ترسب الكولستروال  على  جدران الشرائيين  , كذاك  الفطر يحتوي  على  عناصر مضادة  للاكسدة   "  مضادة للشيخوخة "  .  لكن  عليهم الاختبار  الانتاج  بدقة  لان بعض الانتاج ملوث  بمواد كيميائية


فوائد الفطر  الطبية  والصحية  ,  انتاجه و تصنيعه  : 

كثيرون  يجهلون  فوائد الفطر الطبية  والتي  تعرفها  شعوب  الشرق  الاقصى  منذ  اكثر  من  خمسة  آلاف  سنة .

كثيرة هي فوائد الفطر وميزاتها الطبية ,اكبر من ان  توجز  في  صفحات معدودة ولكن  من  يتعرف  عليها يعيش بنعمة الصحة .  نحن  كمسلمين  نؤمن  بان الله  لم  يخلق  داء  الى خلق  له  دواء  في  زاوية ما  من  الكرة الارضية  ولكن لغاية       اليوم لم ندركها جميعا بعد   لكل  الامراض وانما  نكتشفها تدريجيا .

منذ  بداية الخليقة  والانسان  يسعى  للبحث  عن  عناصر  من  شانها تقوي  وضائف الجسم البيولوجية  وتقوي  مناعته الذاتية  ضد  كل  الامراض  التي  قد يتعرض  لها آملا ان  يتمتع  بصحة افضل ولياقة  بدنية  اعلا وليعيش عمرا  اطول دون  متاعب  تذكر , والانسان المعاصر  اصبح اكثر  حاجة  لاي  عنصر  يمكن  ان  يساعد هذا الجسم لتحمل ضغوط  الحياة المعاصرة  وامراضها وملوثاتها  , الملفت ان معظم  ما  في  حياتنا المعاصرة ومن حولنا  يعمل  على اضعاف  الجسم ومناعته  الذاتية . خلال  العقود الماضية تحول المجتمع  الغربي  الى النباتات والاعشاب وما تنتجه الطبيعة من غذاء وعناصر مقوية  . من  هذه العناصر انواع الفطر والتي  استهلكها الصينيون واليابانيون  منذ  آلاف  السنين  كغذاء  ودواء  ,  . شعوب الشرق الاقصى تستهلك الفطر  منذ  آلاف  السنين وهم معروفون  بميزاتهم الصحية  , كل  ذالك الامتياز  اثار فضول الاوروبيين منذ القرن السابع  عشر حيث  اقدم  نابليون  على  زراعة الفطر  في الكهوف  ومقالع الكلس  والفحم ,  الى  ما  وصلت اليه اليوم  الولايات المتحدة  ثاني  اكبر  منتج للفطر  بعد الصين . ابحاث عدة في عدد من الدول الاوروبية  تقوم بالتحقق من دور الفطر  في الوقاية من الامراض ومعالجتها والعيش عمل طويل  دون متاعب . من مجموعات الباحثين نلقي الضوء على بعضها .

Professor Gordon McVie, Director-General of the Cancer Research Campaign         CRC                           يفيد تقرير الباحثين  :ان  الفطر  الابيض  يحوي على احد المركبات الحمضية والمسمى  علميا   :

Conjugateed  linoleic  Acid    -  of  anti  cancer  properties

المركب المذكور يحمل  ميزات  مضادة  للسرطان  .   

   من المعروف  علميا  بان الفطر  الابيض  يتميز بعدد من الميزات الطبية .:

1- مضاد للاورام  .

2- مضاد للأمراض  الفايروسية .

3- يعمل على خفض ضغط الدم  .

4- يعمل على  المحافظة على معدل السكر بالدم .

5-  عدد من انواع الفطر تمنع الامراض الناتجة عن الكولسترول وذالك بسبب احتوائها على عناصر تقوم بالاحتفاظ بالكولسترول  بحالة ذائبة في الدم  وبذالك تمنع  ترسبها على جدران الشرايين .

المعهد الامريكي للابحاث  الطبية  والسرطانية وعدد من الباحثين الامريكين , البعض من اصل  صيني  يقومون  بالابحاث  منذ عقود من الزمن  ويقومون  بنشر نتائج ابحاثهم بشكل  مستمر ومجموعتنا تتلقى التقارير  بشكل  منتظم  .

يقول الدكتور   شيان  شين  من قسم الجراحة في بيت الامل            

                                                       

City of Hope -  Shuan  Chen

   ان مستخلصات الفطر الابيض لها القابلية في  تقليص احتمال الاصابة بسرطان الثدي والبروستات من خلال السيطرة على  انتاج الاستروجين  في  الجسم  البشري حيث يساعد او يمنع  نمو  السرطان  في الجسم .  مركبات  في الفطر الابيض تعيق انتاج الأستروجين في الجسم حيث لا ينمو السرطان دونه  .                                     

اما  عن تاثير  استهلاك الفطر ودوره  في  صحة  الانسان وتقوية المناعة الذاتية   قام الدكتور شين  تجربة  اجراها على   مجموعة من الافراد اتخذهم لغرض الدراسة  , حيث قسموا الى مجموعتين   الاولى تناولوا الفطر  بانتظام  والثاني  لم  يتناولوا الفطر ,  فتبين  ان المجموعة المستهلكة للفطر يتمتعوا بمواصفات غذائية  افضل حيث يحصلون على مستوى اعلى من الفيتامينات  والمعادن  مع استهلاك اقل   للاملاح والدهون كما  يمتازون  بمعدل  اعمار  اعلى من المجموعة التي لم تتناول الفطر . كذالك  يتميز  مستهلكي الفطر  باستهلاك  وجبات اكبر من الخضار  "     4  ,  5      وجبة  "  مقارنتا     ن غير مستهلكي الفطر  "    4 ,  3  وجبة  "  . لذالك فان العلماء يسمون الفطر

    " المضيف  لمقوي المناعة  " Immune Enhancer  host

  ا جرت الدراسة  : 

Block Dietry  Data  system  “ Berkely , CA “

اضافة الى  ما ذكر اعلاه فان الفطر  الابيض والشيتاكي  يحويان  مركبات  مضادة للشيخوخة    

        Anti – Oxidant

اكثر من السلالات الاخرى                                                                                                              Maitake    and  Matsutic           

          والتي هي من اكثر  الانواع استهلا كا  في اليابان واغلاها ثمنا  . 

خلال ابحاثنا تبين لنا  بان استهلاك  الفطر لدى الشعوب  يزداد بزيادة  الثقافة الغذائية والصحية والوعي العلمي اضافة الى عوامل  مادية اخرى    , فمثلا  من الدول 

الاكثر  استهلاك  للفطر  هي  بريطانيا والمانيا  ثم  بعد  ذالك  ايطاليا وفرنسا وغيرها ,  طبعا  ذالك  لا يعني ان الشعوب الاقل  استهلاكا هي اقل  وعي لكن هناك عوامل اخرى تمنع الاستهلاك كالوضع الاقتصادي  والتراث الغذائي وغيرها   , في العراق  مثلا يكاد يكون معدل الاستهلاك صفر كيلو للفرد , والكل يعرف غنى العراق بتراثه وثقافته منذ القدم  .   اما  لبنان  والتي من المفترض ان تكون رائدة في العلم والوعي والثقافة الغذائية  لكنها , بكل اسف , تكاد لا تسيطر على  سلامة الغذاء  اليومي  فيها ,  فالحكومة عاجزة عن مراقبة سلامة الغذاء . لكنها  رغم  ذالك اكثر الدول العربية  استهلاكا للفطر  ليس بسبب وعيهم وثقافتهم  بل  بسبب وجود  الفرنسيين في لبنان  حين  من الدهر حيث ادركوا القيمة الغذائية لانواع الفطر فكانت سوقا لتصريف الفطر الفرنسي  .  في الولايات المتحدة بسبب اهتمام الحكومة بالغذاء فقد رصدت الحكومات المتعاقبة  مبالغ طائلة  لأبحاث التحقق من فوائد الفطر ودوره  في الوقاية من  امراض السرطان وغيرها من الامراض ,  حسب  اداعاءات  شعوب  الشرق الاقصى  ,  وقد  بينت  الابحاث  صحت  ادعاءاتهم  لاحقا ,

تقول  احصاءات  الولايات المتحدة  ان  10 % من الامريكيين يستهلكون الفطر يوميا بشكل  من الاشكال , اما  معدل عام استهلاك الشعب الامريكي , حسب احصاءات 2003    2 كيلو للفرد في السنة . عام 1965 كان الاستهلاك الفرد بالسنة  لا يتجاوز  ربع  كيلو للفرد  ثم قفز الاستهلاك الي 2 كيلو للفرد بالسنة  .  في  لبنان معدل الاستهلاك لا يتجاوز   1200  غرام للفرد  في السنة    عام 2006 ,  لكن في عام 1992  كان الاستهلاك اقل من 100  غرام  للفرد  بالسنة . في المنطقة العربية  تكاد  تكون دول الخليج  والجزيرة العربية الاقل  استهلاك  , شعوبها لم تعرف الفطر ولكن استهلاكه  ينمو  بوتيرة عالية .                                                                                 

نحن  في "  معهد ابحاث الفطر في لبنان "  لسنا متخصصين  في الامور  الطبية بل في تكنولوجيا الانتاج والتصنيع ,   تردنا  تقارير عن ابحاث  متعددة المصادر  منذ اكثر من اربعة عشر عاما . ايمانا منا بان زكاة العلم نشره  فقد حاولنا مرارا نشر بعض الحقائق  عن فوائد الفطر المدهشة واقامة مشروع انتاجي  ترجمة لما كسبنا من علم ومعرفة  ولكن لم  نتلقى  اذن    صا غية  او مشجعة لابحاثنا  ,و كالعادة  الكل مشغول بالسياسة  ولم يعرنا احد اهتمامه لا  مسئول زراعي و لا صناعي  ولا احد  "  كما  هو العرف  في لبنان  منذ عقود "   وقد  سعينا جهدنا  لأ قامة مزرعة  لانتاج الفطر حيث المواد الاولية  هي  تبن القمح وحبوب القمح  متوفرة محليا وبكميات هائلة ولكن العائق الوحيد كان رفض البنوك  منح المشروع قرض  صناعي , جدير ذكره    بأن الطن الواحد من التبن  يمكن  ان  ينتج  حوالي 500 كغم من الفطر الطازج . الحكومة تتفاخر بموجودات البنك المركزي وملاءة البنوك المحلية  وارقام التنمية الوهمية  وصناديق الاستثمار  السعودية في لبنان هي  لأبناء الست  فقط .

الاسواق الاقليمية للفطر بانواعه الثلاث  تتجاوز  الا400  مليون دولار  سنويا حسب احصاءات  2005

2- 2- 2010      ,                                                                                               

د  /  حسن  عبدالوهاب  

العنوان :

lebanonmushroom@gmail.com

00961  3  620  590                                                                                                 ,           

المصادر :

- معهد ابحاث الفطر /  لبنان       

Professor Gordon McVie, Director-General of the Cancer Research Campaign         CRC                               (now Cancer Research UK) and Professor John Smith of University of Strathclyde met in

Penn state  university -  Agricultural  colledge   USA

Mushroom Research  Center / Belgium


الفطر   ومضادات  الشيخوخة  :

يحتوي  الفطر  على  عناصر مضادة  للشيخوخة  , اهمها   مركب  يدعى   Ergothioneine   وقد  اشارت الابحاث  بان العنصر  المذكور ضروري  لتكوين  الكريات الحمر  في  الدم  . كما ان العنصر المذكور يتميز  بقوة  مضاعفة  عشر  مرات
اكثر  من  فيتامين  س  وفيتامين  E   او   Lycopene    .  


الفطر  ومكافحة السرطان  : 

نشرت صحيفة  انكليزية  The  daily  express to day  في عددها الصادر  في  30 / تشرين الثاني  2009  مقالا  تحت  عنوان   الفطر  يغلب  السرطان " mushroom  beat  cancer  "  , وقد  اشار عدد من الباحثين الى  ان انواع  من الفطر
بامكانها  تقليص  الاورام السرطانية الى  ما نسبته  75 %   .  دكتور  Sensuke     Komo    الذي  اجرى الابحاث  اضاف  بان نتائج الابحاث   مميزة  جدا  ويمكن  ان  تؤودي  الى  تحسن  في  حياة  المصابين  والتقليل  من المعاناة  .
الدراسة  نشرتها  صحيفة  بريطانية   Urology   .   الفطر  المذكور  يمكن  زراعته  في  بلدان الشرق الاوسط  وبتكاليف  زهيدة  . 



ذكرت نشرة  E-Mazing News  about mushroom    التي تصدر  في كاليفورنيا الولايات المتحدة لسنة 2008  :
يعتبر الفطر كنز الطبيعة المخفي , وجبة الفطر المكونة من  4-5  حبات فطر  تحتوي على  20  سعرة حرارية فقط .
- وجبةالفطر الطازج يمكن تزويد حاجة الجسم  اليومية من  فيتامين  د      .
- وجبة الفطر  تعتبر اهم مصدر  لعناصر  المضادة للشيخوخة   " Selenium  "    .
- وجبة الفطر  تعتبر مصدر  جيد  لفيتامينات  B  ,  Riboflavin  ,niacin  and pantothenic      .
- وجبة الفطر لا تحوي  دهون مشبعة  او دهون عادية او اي نوع من الكولسترول   .
- وجبة الفطر  القياسية   يمكن ان تزود الجسم ب  100 %  من حاجة الجسم اليومية من فيتامين  د  في تم التعرض
لأشعة الشمس لفترة  خمسة دقائق فقط  . 

من  محتويات الفطر  المهمة المعادن التالية : بوتاسيوم  -  نحاس -  فوسفوروز  -  حديد  -  والسيلينيوم حيث  لا يوجد في  معظم الفواكه .  تناول  الفطر يعطي  الاحساس  بالاشباع  دون
سعرات  عالية . لذالك  يعتبر  من  اهم  اغذية الحمية . الفطر يعتبر  من الاغذية  ذات القيمة  العالية  لذالك  يسمى          SUPPERFOOD  

mush mix.JPG
حقائق  دامغة وثابته
نود ان نشير هنا  بان تقارير معاهد الابحاث  الطبية والسرطانية في  الولايات المتحدة او  اوروبا لا يمكن اعتبارها
وصفات طبية وانما  تعكس مدى التقدم الحاصل عل طريق التحقق من الميزات الطبية و الغذائية للفطر ,
الحقائق التي يتم التحقق منها  حاليا  في  معاهد الابحاث الطبية والسرطاني  والتغذية هي كانت بألأصل كانت سائدة
ولازالت  لدى معظم  شعوب  شرق  آسيا " اليابان  والصين منذ اكثر  من  6000  سنة  , والنتيجة التي  نلاحظها 
حاليا هو انخفاض  نسبة انتشار امراض السرطان  والقلب  وغيرها لدى  تلك الشعوب مقارنتا مع الاصابات في  الشرق الاوسط وما جاورها  مما يؤكد  على صحة معظم  اعتقاد  شعوب  شرق آسيا فيما يتعلق  بالفطر بانواعه .   

لفطر كنز  التغذية  :
ذكرت  النشرة المتخصصة  بميزات الفطر الغذائية الصادرة في الولايات المتحدة بتاريخ 2007 .
رغم ان انه  يصنف  تجاريا من الخظار والفواكه الا انه  ينتمي الى عالم الفطر و يتميز  بميزات  تزيد  عن ما تحويه الخضار والفواكه من قيمة  غذائية .
كما  ان  الفطر  يحوي  عناصر  غذائية  تضاهي ما تحويه اللحوم  والحبوب والبقوليات , تشير  دراسات معاهد الابحاث  الغذائية الامريكية ان الفطر   قليل  السعرات  , خالي من الدهون , خالي من الكولسترول , ومحتوى قليل جدا  من الصوديوم كما  انه  مصدر  مهم   لمجموعة  فيتامينات   ب  ريبوفلاوين  RIBOFLAVIN  ,  Niacin   and  pantothenic acid  ااضافة الى السيلينيوم "  مضاد الشيخوخة  المهم "  والبوتاسيوم  والنحاس  والفوسفوروز  .
نشرة الE- Mazing   المتخصصة  في القيمة الغذائية للفطر  ذكرت  مؤخرا  بان  الفطر  يحوي  حوالي  92 %  ماء
 وزن  , لذا  يعتبر الفطر  ذات كثافة  منخفضة من الطاقة   ,  كثافة الطاقة تجعل  الانسان  يشعر بالاشباع بكمية اقل من
السعرات لذا  فان الفطر  الغذاء المفضل للراغبين بمراقبة وزنهم  ولتجنب الكولسترول وسكر الدم وضغط الدم .
العناصر الاخرى  في الفطر  هي مضادات الشيخوخة  ,  رغم ان المعروف  سابقا  بان  الخظار والفواكه  والوانها  المختلفة  تعتبر  من مضادات الشيخوخة  ولم  يتم  ذكر  الفطر  في  مجال  مضادات الشيخوخة  ولكن  مؤخرا  كشف عدد من الباحثين في جامعة  بنسلفانيا  عن  دلائل تشير الى ان  الفطر قد  يحتوي  على مضادات الشيخوخة  اكثر مما كان  يظن .
وقد  ذكرت دراسة  نشرت  عام  2006   " International  Journal of Medicinal mushroom "  بأن  وجبة من الفطر تحوي   9, 4 -  8, 2    ملغرام  من  مضاد  الشيخوخة المسمى  علميا   L-ERGOTHIONEINE  and polyphenols  واضافت النشرة بان مفعول  المضاد للشيخوخة المذكورة يضاهي تلك الموجودة  في الخضار الملونة كالبندورة والفلفل الاخضر والجزر .   












يقول جبران خليل جبران:

ويل لأمة تأكل ما لا تزرع!

تشير تقارير وزارة الزراعة والاقتصاد بأن أكثر من 95% من استهلاك لبنان للفطر مستورد.

رغم أن المادة الأولية الرئيسية لإنتاج الفطر هو التبن وقش القمح, في الوقت الذي يشكو مزارعي القمح من سوء تصريف انتاجهم !!!!
 حقوق النسخ © 2009 - جميع الحقوق محفوظة لمعهد أبحاث الفطر الزراعي الشرق الأوسط